رئيس التحرير - جريدة المستقبل السياحى
العربية - الانجليزية - الالمانية
29-06-2022 12:28:05pm

رئيس التحرير

«المستقبل السياحي» تخرج من بطن الأزمات لتكون صوت السياحة الأول في مصر !!

بقلم رئيس التحرير / خالد الجهيني

انطلاقا من ايماننا بالدور الهام الذي تلعبه السياحة في اقتصاديات الدول، و باعتبارها رافد من روافد اقتصادنا الوطني واحتلالها مكانا مرموقا واهتماما عالميا من جانب الحكومات ، ومع ايماننا ايضا أن الدولة التي أخذت في تطوير وتنمية القطاع السياحي فيها، تأخذ طريقها نحو التنمية الاقتصادية وتحسين الهيكل الاقتصادي، مما يعطي الدفعة اللازمة للتنمية، رأينا ان من واجبنا الان ان نطلق منصتنا السياحية لتكون صوت السياحة الأول في مصر، واحدي القاطرات لتنمية القطاع السياحي.

ومع اننا نعيش في أزمة فيروس كورونا COVID-19 حيث اغلقت الفنادق أبوابها وباتت شركات السياحة  تلغى حجوزاتها، وشركات الطيران منعت طائراتها من التحليق، الا اننا نؤمن نحن عائلة المستقبل السياحي ‏انه تخرج من بطن الازمات دول ومجتمعات قويه متماسكه، كما خرجت جريدة المستقبل السياحي من بطن هذه الأزمة لتكون شعاعا يهتدي به القطاع السياحي تضئ الظلمات، وتفتح الأبواب، وتكون وميضا للتفائل، وتقف بجانب الدولة المصرية رئيسا وحكومة وشعبا وكل هذا لأننا نؤمن ان هناك مستقبل أفضل  لمصر الحبيبة وزوال سريع للغمامة وعودة الأوضاع لسابق عهدها.

يشترك العالم اجمع في الخطوط العريضة للتداعيات الاقتصادية والاجتماعية لفيروس كورونا لكن تبقى خصوصية تأثير كل دولة مرتبطة بطبيعة المنظومة الاقتصادية ومدى قدرتها على تحمل هذه التداعيات وسرعة التعافي منها بوضع حلول جديدة ومبتكرة واستغلال الأزمة، وهنا استعين بمقولة السير وينستون تشرتشل “يرى المتشائم الصعوبة في كل فرصة، أما المتفائل فيرى الفرصة في كل صعوبة.”حيث يوفر قطاع السياحة فرص عمل سواء بشكل مباشر من خلال العمل فى السياحة أو بشكل غير مباشر عبر الصناعات التى تخدم القطاع، حيث تصل العمالة المباشرة الي مليون ونصف والغير مباشرة الي مليون ونصف أيضا، اي انه يعمل 3 ملايين شخص داخل مصر في هذا القطاع، وتمثل إيرادات السياحة 20% من الناتج الإجمالي المحلي لمصر، ولو تم استغلال هذه الأزمة استغلال جيدا لرئينا انه حان الوقت لنعمل على برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة المصري.

وبما أن الثقافة والسياحة يتحملان مسئولية التقارب بين الشعوب والاحترام رأينا نطلق منصتنا بلغتين مختلفتين غير العربية هما الالمانية والإنجليزية لتكون وسيلة للتفاهم
بين الثقافات و الشعوب.

نحن أسرة المستقبل السياحي نعلم ان قطاع السياحةهو بطبيعته قطاع بالغ الحساسية والتأثر بالاحداث المحلية والعالمية وخصوصا السلبية منها، لذلك تتعرض السياحة في مصر إلى أزمة كبيرة بسبب ظهور وتفشي فيروس كورونا عالميا، الا اننا لا بد من عرض كل ما في القطاع بحلوه ومره للتمكن من الوقوف فيما بعد على التداعيات السلبية المرجح تعرضه لها، وننتظر من جميع السياحيين ورواد القطاع والخبراء والمستشارين السياحيين ان يأخذوا دورهم معنا بأفكارهم التي تنهض بالقطاع من جديد يدا بيد مع صوت السياحة الأول في مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.